وقد عقدت لجنة التجارة الفدرالية عددا من ورش العمل للصناعة ومجموعات المستهلكين ودعاة الخصوصية لاستكشاف المبادئ التوجيهية الصناعية لحماية خصوصية المستهلكين على الإنترنت، في يونيو 1998، أصدرت لجنة التجارة الاتحادية الخصوصية على الإنترنت تقرير إلى الكونجرس، وأشارت في التقرير إلى أنه أكثر من 85 في المائة من جميع المواقع الإلكترونية تجمع معلومات شخصية من المستهلكين، فإن 14 في المائة فقط من المواقع في العينة العشوائية للمواقع التجارية التابعة للجنة التجارة الاتحادية توفر أي إشعار للمستهلكين بالمعلومات الشخصية التي يجمعونها أو كيفية استخدامها.
ربح المال من الأنترنت، أصبح بحث الكثير من الناس من مستخدمى الانترنت عن طرق الربح من الأنترنت، و البعض منهم يتسأل هل الربح من الأنترنت حقيقي أم كذب؟ لقد أصبح العالم اليوم فى تقدم خصوصآ فى مجال الشبكة العنكبوتية و تطور الأنظمة و الآلة له دور كبير فى ذلك أيضا، بإستخدام أكبر الشركات العاملة بالشبكة العنكبوتية و الاشهر على الاطلاق ” Google ” الذكاء الاصطناعى فى محرك البحث الأشهر فى العالم الخاص بها.
وتوفر الإنترنت فرصا لم يسبق لها مثيل لجمع وتبادل المعلومات من المستهلكين وحولهم، ولكن الدراسات تظهر أن المستهلكين لديهم مخاوف قوية جدا حول أمن وسرية المعلومات الشخصية الخاصة بهم في السوق على الإنترنت، العديد من المستهلكين أيضا يقومون بالإبلاغ عن الحذر من الانخراط في التجارة عبر الإنترنت، ويرجع ذلك لأنها تخشى أن المعلومات الشخصية الخاصة بهم يمكن أن يساء استخدامها، هذه المخاوف الاستهلاكية تتيح لك الفرصة للبناء على ثقة المستهلك من خلال تنفيذ الممارسات الطوعية الفعالة على مستوى الصناعة لحماية خصوصية المعلومات للمستهلكين.
سر ربح المال من الانترنت هو التعلم، لن تستطع تخيل حجم الفرص والأموال والآفاق التي يمكن أن تتاح لك عندما تستمر في تطوير نفسك. فالتعلم هو عملية متصلة. جميع التخصّصات والمهارات متاحة للتعلم، خاصة التخصّصات التي تتعلّق بالتكنولوجيا والشبكات والبرمجيات المختلفة.. باختصار نؤكد لك أنه لن يتحسَّن دخلك إلا عن طريق التعلم والتطوير المستمر.. فما لم تكن تحاول فعل شيء يفوق ما تُتقِنه حاليا فلن تنمو أبداً.
هناك عدة مواقع تقوم بالتسويق الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت وتقدم عدة خدمات تسويقية، ويوجد مثلاً موقع التسويق الإلكتروني ويكون مخصص بهذا الشأن من أجل الترويج والاعلان للبضاعة، ويقوم في عمله على التسويق بدون أوراق كالصحيفة ولكن يعتمد على شبكة الإنترنت والهاتف والأجهزة الرقمية الأخرى التي تواكب التطور التكنولوجي، فالعالم اليوم يستخدم التكنولوجيا والتطور في مجمل حياة الفرد اليومية، فعملية الشراء والتوزيع والتسوق وعرض الطلب والإنتاج نجدها تتم وفق آلية حديثة لم تعد كما كانت عليه من قبل في العملية التقليدية التي هي باهظة التكاليف وتأخذ زمناً طويلاً.
×