اليوتيوب أكبر مواقع مشاركة الفيديوهات في العالم و الربح من اليوتيوب أصبح أمرا شائعا في عالمنا العربي اليوم فالجميع أصبح قادرا على الحصول على إنشاء قناة يوتيوب و تفعيل البارتنر شيب و ربطه بحساب جوجل أدسنس بسهولة ، لذا إن كنت تجيد التحدث أمام الكاميرا فيمكنك عمل فيديوهات عن مواضيع معينة و البدء في ربح المال من اليوتيوب عن طريق فناتك أو لما لا تقوم بإنشاؤ فيدوهات كرتون و رسوم متحركة إن كنت تجيد التعامل مع أحد البرامج المتخصصة في هذا أو يمكنك إعادة إنشاء قناة و إعادة إستثمار الفيديوهات الموجودة أصلا على اليوتيوب و هذه تعتبر أسهل طريقة للربح من اليوتيوب .
كل يوم يتم طرح عدد كبير من الكتب الإلكترونية الجديدة، والتي يلاقي بعضها نجاحا كبيرا ويحقق أصحابها دخلا كبيرا من وراءها. إذا كنت من الذين يجيدون مهارة أو يمتلكون خبرة.. بإمكانك البدء كل يوم باقتطاع بعض الوقت للعمل على كتاب إلكتروني تبيعه بصورة خدمة، تفيد به الآخرين، وتشارك الآخرين خبراتك وأفكارك. بإمكانك الربح من الانترنت وتحقيق دخل قد يفوق توقعاتك، خصوصا إذا قمت بالترويج له بشكل جيد.

على حسب رايي الشخص، تعتبر كتابة المقالات من أفضل الطرق للحصول على المال من الانترنت. زيادة على أن كتابة المقالات لا تكلف شيئا، يمكنك أن تبدأ العملية في دقائق. على الرغم من وجود كتب و دروس مخصصة لكيفية الكتابة و جذب الزوار بما يلبي حاجيات الزوار و محركات البحث و اختيار الكلمات المفتاحية أو يعرف بالانجليزية (SEO)، بالصبر و الممارسة و التعلم ستحقق ربحا كبيرا على المدى المتوسط و الطويل خاصة اذا كنت تجيد اللغة الانجليزية.

من الجيد الحديث عن خصائص التسويق الالكترونى، فعندما نتحدث عن التسويق الالكترونى يجب الحديث عن المنافسة، او مراقبة المنافسين او التجسس على المنافسين، فهى اهم ميزة وخاصية من خصائص التسويق الالكترونى، فعندما نفكر فى انشاء حملة اعلانية جديدة لمنتج معين او كتابة محتوى عن خدمة معينة يجب الاطلاع مسبقا على ما قدمة المنافسون واين وصلو وذلك من اجل تحقيق ميزة تنافسية تزيد من فرص الحصول على زبائن وعملاء كثر.
هناك عدة مواقع تقوم بالتسويق الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت وتقدم عدة خدمات تسويقية، ويوجد مثلاً موقع التسويق الإلكتروني ويكون مخصص بهذا الشأن من أجل الترويج والاعلان للبضاعة، ويقوم في عمله على التسويق بدون أوراق كالصحيفة ولكن يعتمد على شبكة الإنترنت والهاتف والأجهزة الرقمية الأخرى التي تواكب التطور التكنولوجي، فالعالم اليوم يستخدم التكنولوجيا والتطور في مجمل حياة الفرد اليومية، فعملية الشراء والتوزيع والتسوق وعرض الطلب والإنتاج نجدها تتم وفق آلية حديثة لم تعد كما كانت عليه من قبل في العملية التقليدية التي هي باهظة التكاليف وتأخذ زمناً طويلاً.
×