يعتبر التسويق الإلكتروني من فروع التسويق العامة، ويُطلق عليه أيضاً اسم (التسويق الرقمي)، أو (التسويق عبر الشبكة)، وهو عبارة عن الاستراتيجية التي تُستخدم في تنظيم طرق تكنولوجيا الاتصالات الحديثة، وذلك من خلال تحويل السوق الافتراضية إلى واقع ملموس، ويُعد التسويق الإلكتروني جزءاً مهماً من الاستراتيجية التسويقية الشاملة الحديثة، إذ يُعتبر نوعاً مُهماً من أنواع أساليب التسويق الذي يسعى إلى تحقيق أهدافه عبر الإنترنت، كما يُوصف أيضاً بأنّه عملية تطبيق المبادئ العامة لعلم التسويق عن طريق استعمال الوسائط الإلكترونية، وعلى وجه الخصوص استعمال شبكة الإنترنت.
على حسب رايي الشخص، تعتبر كتابة المقالات من أفضل الطرق للحصول على المال من الانترنت. زيادة على أن كتابة المقالات لا تكلف شيئا، يمكنك أن تبدأ العملية في دقائق. على الرغم من وجود كتب و دروس مخصصة لكيفية الكتابة و جذب الزوار بما يلبي حاجيات الزوار و محركات البحث و اختيار الكلمات المفتاحية أو يعرف بالانجليزية (SEO)، بالصبر و الممارسة و التعلم ستحقق ربحا كبيرا على المدى المتوسط و الطويل خاصة اذا كنت تجيد اللغة الانجليزية.
يوجد أيضا مواقع مثل «سكولي» Skooli، و«توتر مي» Tutor Me، ستمدك بمجموعة من المصادر للدخول إلى فضاء التدريس على الإنترنت، ربما تعتقد أنك لست في حاجة إلى تلك المواقع، لكنها ستوفر لك فرصة جيدة للتعرف إلى طريقة البدء والانطلاق إلى سوق الدروس الخاصة على الإنترنت. فضلًا عن أن هناك مواقع أخرى تتيح لك البحث عن طلبات مدرسين مثل «أب ورك» Upwork، أو «فريلانسر» Freelancer، أو غيرها.
المدونات هي واحد من أفضل الطرق لكسب المال من الأنترنيت و بعض المدونين يقومون بربح مبالغ خيالية من مدونتهم للكم الهائل من الزوار الذين يقومون بزيارة مدونتهم يوميا ، لذا فعليك أن تفكر في إنشاء مدونة في المدال الذي تجيده لكن قبل ذلك يجب أن تكون على استعداد للإلتزام بالتدوين في مدونتك يوميا أو على الأقل كل أسبوع و من المهم جدا أن تقوم بكتابة التدوينات بنفسك لأنه يجب أن يكون محتوى مدونتك من تأليفك و أسلوبك الشخصي اذا أردت حقا ان تستمر مدونتك في عالم الأنترنيت و تتميز في ظل المنافسة الشديدة الموجودة الآن.

وفي أيار / مايو 2000، أصدرت لجنة التجارة الاتحادية تقرير متابعة، “الخصوصية على الإنترنت: ممارسات إعلامية عادلة في السوق الإلكترونية”، وبينما ظهر في عام 2000 تحسنا كبيرا في نسبة المواقع الإلكترونية التي نشرت على الأقل بعض الإفصاحات المتعلقة بالخصوصية، تبين أن 20 في المائة فقط من مواقع العينات العشوائية نفذت أربعة ممارسات إعلامية عادلة: الإشعار والاختيار والوصول والأمن، وحتى عندما نظر الاستقصاء إلى النسبة المئوية للمواقع التي تنفذ ممارستي الانتقاد والاختيار الحرجتين، لم يقدم سوى 41 في المائة من العينة العشوائية هذه الإفصاحات المتعلقة بالخصوصية.

المعروف باسم تسويق الافيليت (affiliate marketing). تعتبر هذه الطريقة الأشهر و الأكثر شيوعا لربح المال من الانترنت في الوقت الراهن. كيف تعمل؟ بسيطة، تقوم بعرض منتج عن طريق وضع وصلة شراء، يقوم المعني بشراء المنتج و ستأخذ عمولة مقابل كل عملية شراء. الفكرة بسيطة، ولكن طريقة العمل ليست كذلك. الشيئ الرائع، بعد التجربة و الممارسة، ستتعلم فنون هذه المهنة و التي تسمح لك بربح الكثير من المال.
تقنيات التسويق الإلكتروني تسمح بتطوير العلاقة مع الزبائن إلى مستوى لم يبلغ من قبل: التفاعل المتواصل متاح الآن. وإن لقي بعض المقاومة من بعض الزبائن معتبرين هذا النوع من التسويق تطفلا، أو العكس سالبا للذاتية. ومع ذلك، فإن استخدام تقنيات الإبلاغ الطوعي، مثل ملامح الاهتمام يتزايد قبول بين المستخدمين وخاصة منهم أولئك الذين يترددون على الموقع التجاري. التسويق الإلكتروني يستخدم للحصول على عملاء لتحقيق الفائدة القصوى للبيع على موقع ما وربح ولاء العملاء. استخدام الوسائل الحديثة في حين أن تقع تحت شرط قانوني، الأمر الذي يتطلب من المسؤول عن الموقع إجازة إلى أن وفقا لقانون حماية البيانات من 6 كانون الثاني / يناير 1978 (المادة 34)، للمستخدمين الحق في الوصول، وتصحيح وتعديل وحذف البيانات. وكل الأمور المتعلقة بتلك البيانات الشخصية، أو لممارسة حقوقها بموجب قانون حماية البيانات، يجب على المستخدمين أيضاً أن يكونوا قادرين على اكتشاف وسيلة للاتصال بالمسؤول عن الموقع. على اعتبار أن بيئة الإنترنت الآن أصبحت واسعة الانتشار، وكذلك نظراً للتطور التقني وزيادة سرعة التصفح أصبح من السهل الحصول على أي معلومة تخص منتج أو خدمةٍ ما على هذه الشبكة، كما أصبح بالإمكان اقتناء تلك السلعة والحصول عليها في زمنٍ وجيز، ليتمكن بذلك أي مسوق من الترويج لسلعته وبيعها متخطياً بذلك الحدود الإقليمية لمكان تواجده، وليدخل بسلعته حدود العالمية التي تضمن على الأقل رواجاً أكثر لتلك السلعة أو الخدمة. باختصار، جعل التسويق الإلكتروني الحصول على السلعة أو الخدمة ممكناً دون التقيد بالزمان أو المكان. يساهم التسويق الإلكتروني في فتح المجال أمام الجميع للتسويق لسلعهم أو خبراتهم دون التمييز بين الشركة العملاقة ذات رأس المال الضخم وبين الفرد العادي أو الشركة الصغيرة محدودة الموارد. تمتاز آليات وطرق التسويق الإلكتروني بالتكلفة المنخفضة والسهولة في التنفيذ، مقارنةً بآليات التسويق التقليدي، ولن ننسى بالطبع إمكانية تكييف نفقات تصميم المتجر الإلكتروني والدعاية له وإشهاره بصورة مجانية أو بمقابل مادي وفق الميزانية المحددة له، في حين يبدو من الصعب تطبيق مثل هذه الآليات على النشاط التجاري التقليدي. من خلال استخدام التقنيات البرمجية المصاحبة لبيئة التسويق الإلكتروني ولعمليات الدعاية في هذه البيئة الرقمية يمكن ببساطة تقييم وقياس مدى النجاح في أي حملة إعلانية وتحديد نقاط الضعف والقوة فيها كما يمكن توجيها لتحديد التوزيع الجغرافي للشرائح المقصودة بهذه الحملات وغير ذلك من الأهداف والتي تبدو صعبة التحقيق عند استخدام الوسائل التقليدية.
×