تبحث الغالبية عن طرق ربح المال من الانترنت بسرعة، وهي وإن كانت تبدو محاولات صعبة المنال إلا أن هناك في الواقع العديد من الطرق لفعل ذلك. مقدار الارباح يعتمد على نوع وأسلوب العمل، بدءًا من المستوى الأول الذي لا يحتاج مهارات تذكر (جهد ووقت فقط)، وطبعا الربح في هذا المستوى يكون بسيطا. مرورًا إلى المستوى الثاني الذي يحتاج إلى مهارات محددة ويمكن هنا تحقيق ارباح مجزية، وصولاً إلى المستوى الذي يتطلّب استثمار الخبرة والجهد معًا، واستثمار المال أحيانا قبل البدء في جني دخل سلبي، لكن العوائد تكون كبيرة إن أتقنت اللعبة بشكل صحيح وتعلمت أسرارها.
قد يقدم التسويق بالعمولة فرصة احتكاك منخفضة للغاية في مجال بيع المنتجات عبر النت، وفي حين أنك تحتاج لجمهور لبيع المنتجات أو الخدمات، صار الآن بإمكانك ربح المال وأنت مستريح في منزلك. بعض المنتجات والخدمات تدر أرباحًا مجزية، ما يعني أنك لو تصرفت بحنكة، سيمكنك بسهولة تحقيق أرباح كبيرة من خلال توجيه الترافيك أو عدد الزيارات إلى عروض بعينها (يمكن أن تكون شراء منتج، تسجيل بموقع، اشتراك بدورة تعليمية..)؛ طالما أنك تستهدف الاهتمامات الصحيحة.

عند النظر في التسويق مقابل المبيعات الشيء المهم لأي صاحب عمل هو التأكد من أنك تفكر في كلا الجانبين من المبيعات الشاملة ودورة التسويق، مع العديد من الشركات، وتدار كل من التسويق والمبيعات من قبل نفس القسم أو حتى نفس الأفراد بسبب حقيقة أنها تحتاج إلى أن تكون وثيقة الصلة، على سبيل المثال، استراتيجيات المبيعات تحتاج إلى دمج نفس الرسائل مثل الرسائل التسويقية من أجل أن تكون فعالة وتعظيم فرص نجاح عملية البيع، التركيز على كل من “سحب” و “دفع” بشكل فعال سوف يضمن أن عملك في وضع مناسب لتحقيق النجاح.
ولان التسويق الالكترونى يعتبر وسيلة جديدة من وسائل تسويق المنتجات فبالتالى ارتفاع تكلفة توظيف المسوق الالكترونى وعدم القدرة على تتبع عملة الا اذا كان مدير الشركة على دراية كاملة بالتسويق الالكترونى ويستطيع تقدير وقت انجاز المهام المطلوبة من الموظف، علاوة على ذلك ان ليس كل طرق التسويق الالكترونى تصلح لتسويق كل المنتجات، فكل طريقة من طرق التسويق الالكترونى لها مميزاتها وعيوبها. وعلى المسوق الالكترونى الناجح ان يختار الطريقة الصح لتسويق المنتج باقل تكلفة وباسرع وقت ممكن.
المعروف أيضا باسم “الشبكة” أو “المصفوفة” التسويق – هو وسيلة لبيع السلع والخدمات من خلال الموزعين، وعادة ما تعد هذه الخطط بأن الأشخاص الذين يسجلون كموزعين سيحصلون على طريقتين – على مبيعاتهم الخاصة وعلى المبيعات التي قام بها المجندون. المخططات الهرمية – وهي شكل من أشكال التسويق متعدد المستويات – تنطوي على دفع عمولات للموزعين فقط لتعيين موزعين جدد. المخططات الهرمية غير قانونية في معظم الولايات لأن الخطط تنهار حتما عندما لا يمكن توظيف موزعين جدد. عندما تنهار خطة، معظم الناس – باستثناء تلك الموجودة في أعلى الهرم – يفقدون أموالهم. وینبغي أن یدفع الامتيازات المرکزیة عمولات لمبیعات التجزئة للسلع أو الخدمات، ولیس لتوظیف موزعي جدید، يجب أن تتوافق الأموال المتوافرة التي تنطوي على بيع فرص الأعمال أو الامتيازات، كما هي معرفة في قاعدةالامتياز، مع متطلبات القاعدة بشأن الإفصاح عن الذين حققوا النتائج المطالب بها، بالإضافة إلى اللغة التحذيرية.
وتوفر الإنترنت فرصا لم يسبق لها مثيل لجمع وتبادل المعلومات من المستهلكين وحولهم، ولكن الدراسات تظهر أن المستهلكين لديهم مخاوف قوية جدا حول أمن وسرية المعلومات الشخصية الخاصة بهم في السوق على الإنترنت، العديد من المستهلكين أيضا يقومون بالإبلاغ عن الحذر من الانخراط في التجارة عبر الإنترنت، ويرجع ذلك لأنها تخشى أن المعلومات الشخصية الخاصة بهم يمكن أن يساء استخدامها، هذه المخاوف الاستهلاكية تتيح لك الفرصة للبناء على ثقة المستهلك من خلال تنفيذ الممارسات الطوعية الفعالة على مستوى الصناعة لحماية خصوصية المعلومات للمستهلكين.
هناك الكثير من الأشخاص اللذين يعتقدون انة بمجرد شراء منتج من تاجر والترويج لة عبر الفيس بوك عن طريق الحملات الاعلانية الممولة او النشر في الجروبات بذلك سيحققون نتائج ومبيعات وارباح كبيرة، في حين انة من الأساس هذا المنتج غير قابل للتسويق عبر الفيس بوك من الأساس لظروفة الخاصة، وبذلك يصعب على هذا الشخص التصرف في المنتج او بيعة الا بالخسارة، ولكن عند اعداد خطة تسويق الكترونى لتسويق منتج تستطيع ان تعرف كيفية تسويق منتج او خدمة عبر الانترنت.
×