على شبكة الانترنيت هناك العديد من فرص العمل المتعلقة بالترجمة للربح من الأنترنيت و كسب المال ، فيمكنك إن كنت تجيد أحد اللغات الأجنبية إضافة للعربية أن تقوم بالعمل على ترجمة العديد من الأشياء مثل الأفلام و المقالات و محتويات المواقع فهناك الكثيرون من أصحاب المواقع الذين يحتاجون الى مثل هذه الخدمة و إن كنت تريد البدء في ربح المال عن طريق الترجمة فيمكنك البدء في ذلك عن طريق منصة العمل الحر موقع  مستقل و لمعرفة كيف تقوم بذلك شاهد الشرح 272 : كيف تربح من الأنترنيت عن طريق منصة مستقل .
امنح خدمة عملاء ممتازة. أجب عن أي سؤال من المشتريين بسرعة بقدر الإمكان. كن محترفًا ومهذبًا. التواصل الايجابي يبني سُمعة مع المشتريين ويعود عليك بالعمل أيضًا. احزم المنتج بشكل جيد واشحنه سريعًا. السماح للسلعة بالتلف أو استغراق الكثير من الوقت في الشحن تؤثر بالسلب على سُمعتك بين المشتريين. لف كل السلع، وخاصة القابلة للكسر، وغلفهم بشكل صحيح. التزم بشحن السلع بمجرد استلام الأموال.[٣٣]

كل يوم يتم طرح عدد كبير من الكتب الإلكترونية الجديدة، والتي يلاقي بعضها نجاحا كبيرا ويحقق أصحابها دخلا كبيرا من وراءها. إذا كنت من الذين يجيدون مهارة أو يمتلكون خبرة.. بإمكانك البدء كل يوم باقتطاع بعض الوقت للعمل على كتاب إلكتروني تبيعه بصورة خدمة، تفيد به الآخرين، وتشارك الآخرين خبراتك وأفكارك. بإمكانك الربح من الانترنت وتحقيق دخل قد يفوق توقعاتك، خصوصا إذا قمت بالترويج له بشكل جيد.


المدونات هي واحد من أفضل الطرق لكسب المال من الأنترنيت و بعض المدونين يقومون بربح مبالغ خيالية من مدونتهم للكم الهائل من الزوار الذين يقومون بزيارة مدونتهم يوميا ، لذا فعليك أن تفكر في إنشاء مدونة في المدال الذي تجيده لكن قبل ذلك يجب أن تكون على استعداد للإلتزام بالتدوين في مدونتك يوميا أو على الأقل كل أسبوع و من المهم جدا أن تقوم بكتابة التدوينات بنفسك لأنه يجب أن يكون محتوى مدونتك من تأليفك و أسلوبك الشخصي اذا أردت حقا ان تستمر مدونتك في عالم الأنترنيت و تتميز في ظل المنافسة الشديدة الموجودة الآن.
هناك عدة مواقع تقوم بالتسويق الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت وتقدم عدة خدمات تسويقية، ويوجد مثلاً موقع التسويق الإلكتروني ويكون مخصص بهذا الشأن من أجل الترويج والاعلان للبضاعة، ويقوم في عمله على التسويق بدون أوراق كالصحيفة ولكن يعتمد على شبكة الإنترنت والهاتف والأجهزة الرقمية الأخرى التي تواكب التطور التكنولوجي، فالعالم اليوم يستخدم التكنولوجيا والتطور في مجمل حياة الفرد اليومية، فعملية الشراء والتوزيع والتسوق وعرض الطلب والإنتاج نجدها تتم وفق آلية حديثة لم تعد كما كانت عليه من قبل في العملية التقليدية التي هي باهظة التكاليف وتأخذ زمناً طويلاً.
×